رداً على بعض التساؤلات عن آليات عمل الرابطة ومواردها ننشر هذا التوضيح، شاكرين اهتمام كل من سأل واستفسر:
تسعى رابطة الشباب السوري الثائر أن تكون منبراً للشباب الثائر وتدفع بهم إلى المقدمة، كما أنها صوت من أصوات الشارع الثوري، وتدعم جميع المشاريع والشخصيات الثورية الفاعلة والملتزمة بثوابت الثورة ومبادئها.
لم تتبع الرابطة حتى تاريخه لأي جهة حكومية (مؤقتة) أو حزب أو تيار، ولم تتلق الرابطة حتى تاريخه أي دعم مالي من أي جهة خارجية كانت أو داخلية، بل تعتمد على الاشتراك الشهري لأعضائها وبعض أصدقاء الرابطة.
كما أن أعضاء الرابطة هم مجموعة من الثائرين وجلُّهم من الشباب، يؤمنون بأن الثورة لكل السوريين ويطمحون لتحقيق أهداف الثورة والوصول إلى سوريا الحرية والكرامة.
تنويه: بإمكان أي شخص زيارة الرابطة للاطلاع والتحقق مما ورد أعلاه.
عاشت سوريا حرة